نصف الكوب الفارغ °٩


موسيقى الخلفيّة (207)

• لو كان بإمكان الشّخص أنْ يستمع لنوايا الآخرين لماتَ مخبولاً!

• ماذا لو كان سريان الدّماء في العروق عمداً و ليس تلقائيّاً! ذاك ما أشعر..

• اذهب إلى العَشَّاب فاسأله عن السّعادة.. سيعطيك مسحوق له طعمٌ لاذع!

• مَن يجري وراء السّعادة لا يطالها.. الزم الأسباب و حسبُك ما تطاله منها..

• طرقتُ أسباب السَّعادة فَفَرّت في الاتّجاه المُعاكِس، أتيتُها مِن الاتّجاه المُعاكِس ففرّت إلى الاتّجاه الأوّل.. فاعتزلتُ المُطاردة ففرّت مرَّةً أخرى..

• الطّعم هو ما يوجب السّعادة و ليس الأشياء، فبغياب الطّعم؛ فلا داعي للأشياء..

• ليست كلّ ابتسامة هي لك.. بل قد تكون عليك!

• هُمْ لا يهمّهم همومك.. بل يهمّهم اهتمامك بهمومهم..

• كلٌّ لا يدري ماذا يفعل لإزالة الآلام.. غير أنّ الآلام تنمو بالاهتمام بها..

• بعض الآلام لا تبرحك حتى تريحها.. لا يشترط أنْ ترتاح.. بل المهم راحتها..

• مآل كلّ حالٍ زوال.. أقولها مراراً.. و على وجه الخصوص اللّحظات السّعيدة..

• كلّهم يلجأون إلى الجلوس أمام البحر في ادّعاءٍ بإزالة الهموم.. لكنّ الهموم إن علقت بالرّوح فما البحر إلّا محضُ حصىً و حرٌّ قائظ!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s