العلم و ال “برينجان”


معيار تقييم الخبرة بعدد السنوات يشبه تكييل العلم بالباذنجان.

واحد قاعد بقاله سنين بيجري في المكان و مفيش تطوير و لا أي تقدُّم أو إنجاز يُذكر أو تأثير إيجابي على المحيطين؛ يعتبر تمثال و لا وزن حقيقي لعداد السنوات في ميزان القيمة المضافة لأعماله.

مؤخراً نبغ العديد من الناس بسبب مصادر التعليم المفتوحة و انتهت صلاحية الشهادات المزعومة بقدر ما يتم اثبات الجدارة بالتقييم الفنّي الموضوعي.

أما بخصوص موظفي الموارد البشرية وعلى وجه التخصيص قسم التعيين بعيداً عن التعويضات و الامتيازات و التدريب و الحفاظ على الموظفين و غيره.. بستغرب جداً الحوار الغريب اللي بيتم فيه “فلترة” المرشحين للوظيفة، و ازاي “السوبرماو” ده ممكن يخوض مع كافة التخصّصات و يناقشهم عن الانجازات و سنوات الخبرة بموضوعية دون تحيّز أو دون الحكم فقط بظاهر الأمور، و أمور أخرى ترقى لحد السخف مثل قياس درجة الثبات الانفعالي و مقياس IQ و ليس EQ، عن طريق وضع أسئلة في منتهى الاسفاف على شاكلة “كم بطريق على الطريق” أو “قصر فرساي يقع في أية عاصمة؟ و مين في الأصل اللي فرسه؟”.

أنا شخصياً ضد مقابلات العمل الكلاسيكية تماماً، و اللي بقى في تدريبات مخصوصة تحث الناس على الكذب في سرد تاريخهم العلمي و العملي، و إنما الأولى’ أن يُدرا حوار مفتوح متبادل حول السيرة الذاتية و عدم الالتزام الحرفي بالتسلسل “المُعدّ سلفاً”، و بطريقة مُجَرّبة الحوار ده يُسفر عن مصارحة تكشف عن الفوائد لكل طرف و يضع الأرضية المناسبة لسرد العيوب بلا مخاوف، و الأرزاق بالله.

افتكر ذات مرّه بعد التخرُّج قابلت مسئول موارد بشرية كان مأزّمها قوي، كان فاهم انه ضابط شرطه، و بيتمتم بعد كل عبارة بقوالب صوتية نمطيه متكرّره و في غير محلّها، يقولّك “اممممم” اهاااام” طب قولي بأه…” “محمّد.. كنت عايز اعرف” اللي فاكره اني قمت بعد القعده دي قالي عايزين نبقى نتقابل على القهوة لو بتنزل و كده! اللي انا فيه مكانش ثبات انفعالي بقدر ما كان استغراب من شكل حركاته، قالك بس هو الشخص ده. أنا فعلاً ماشتغلتش بسبب الشخص ده مع ان المفارقات كانت كويسه.

و للأسف ناس كتير من ذوي الاحتياجات و المسئولين عن عائلات كانوا بيرتعدوا من الخوف و بيرددوا اذكارهم في حالة انقطاع انفاس في مشهد يدعو للرثاء و مؤثّر لأبعد حدّ، كل ده بسبب عادات بائدة ورثها موظفو التعيينات مفادها “اطحن المرشّح للوظيفة” بدعوى انه ممكن يكذب او بسبي موظف معين قدم نموج سيئ سابقاً، احب اوضّح انه لو ارتاح في الكلام و مسئول التعيين عنده شئ من فطنه مع علم و فراسة و احساس بالغير هيعرف يخلّي اللي قدامه كأنه قاعد مع حد من قرايبه.

يا ريت أقسام الموارد البشرية في الشركات تعيد النظر في كيفية انتقاء أكفأ الموظفين و تجنّب المُدّعين؛ لأن موظف واحد فاشل يعد خسارة فادحة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s