صفعة الجليد..


لا تِبكِ و لا تعجب و لا تنتحب مِن تَبَدّل حال أحدهم أو التّنكر لكل الفضائل ثم انقلاب حاله و حتى و لو بدت البغضاء، لا تلومنّ إلا نفسك فتلك هي مساوئ اختياراتك أو هو عمى بصيرتك أو هو انبطاح عقلك لقلبك أو هو غفلة في الحواس أو الجوارح.. لا تَلُمْه، فأنت من جاورته و قد كان عنك غريباً و تعاميتَ عن بادءات مساوئه أو عميت عن سوءاته الجليه لِعلّةٍ نحو أنس أو حبّ أو صداقة مُدّعاةٍ.. ما أقسى أن تلتمس الصحراء لرىّ الظمأ..

ثم يأتيك بغتةً مَنْ آمنت أو آنست فينقضّ عليك في حين غُرّة مُطٍلّاً بوجهٍ قبيح..

أمازلتَ تئنّ من غدرته.. من صفعته.. أفق، و لا تجاور إلاّ من طابَقَت سيرَته سريرتِه..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s